مقالات/درب الجمالة تاريخ عريق وقبلة سياحية في الطائف

درب الجمالة تاريخ عريق وقبلة سياحية في الطائف

The Jamala Trail: Old pilgrimage route in Taif

٠٦ أبريل ٢٠٢١

المصدر: عبير العمودي

منذ قبل ألف عام كان الحجاج يجدون مشقة للوصول إلى مكة المكرمة من كل بقاع الأرض، ومع تطور الحياة تطورت المواصلات وأصبح أداء فريضتي الحج والعمرة أسهل مهما كان المكان الذي يأتي منه المسلمين في كل العالم، إلا أن بعض الطرق التي كانت سابقاً درباً للحجاج حافظت على وجودها برغم كل عوامل التعرية منها "درب الجمالة" أو طريق جبل كرا الذي تم إنشائه منذ ألف عام تقريبًا، لكي يربط بين مدينة الطائف وبين مكة المكرمة، وكان ومازال طريق رئيسي للحجاج، وهو من أروع طرق المملكة ومن أهم المواقع السياحية التي يتوافد إليها الزائرين للاستمتاع بها.

درب الجمالة

المكان لا يحتوي فقط على طريق ممهد تحيطه أرصفة الحجارة التي أضافت له جمالاً ساحراً وتاريخياً، فهناك العديد من المدن الترفيهية المميزة والتي تقع على الجبل الأخضر، وحدائق الملك فهد، وأيضاً الشلال وغيرها من الأماكن الممتعة، كما يمكن للعائلات المكوث وتناول الطعام عبر المطاعم الموجودة على طريق الهدا، هذا بالإضافة للاستراحات الخاصة، وكانت بداية الطريق حينما قام حسين بن سلامة قبل ألف عام تقريباً بشق دربين في جبل كرا الفاصل بين سراة الطائف وتهامة مكة واحد للجمّالة، والآخر للمشاة، لأن الجبل كان يقف عقبة أمام حركة التنقل بين الحاضرتين ورصفهما بالحجارة.

بعدها فتح طريق ثالث للسيارات عام 1385هـ في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، فتحول جبل كرا من طود يحجز بين المدينتين والقريتين ـ مكة المكرمة والطائف ـ إلى مشروع حضاري في فكرته وتنفيذه فسهل على الناس التنقل والترحال، ويتميز هذا الطريق الحجري والأثري بوجوده بين الجبال فيتحول مساءً إلى لوحة فنية بسبب وجود الإضاءة المتوهجة المنبعثة من الأماكن والسيارات بطريقة متعرجة الهدف من هذه التعرجات تسهيل عملية السير بالنسبة للمشاة وللجمال في السابق.

معالم لم يغيرها الزمن

يمتد الطريق وسط الجبال الشاهقة يزينه الغطاء النباتي، كما يوجد على جانبيه الدرج الأثري الحجري القديم والذي ظل صامدًا منذ القدم وإلى يومنا هذا، متحدياً التغيرات المناخية والطبيعية، وهذا الدرج يمتاز بشكله العريض والمرتفع، كما يمكنكم الاستمتاع بمشاهدة مجموعة الطيور والحيوانات الموجودة كطائر البلبل، والعقاب الأسود، والحجب العربي وغيرها من الطيور، وأيضاً مشاهدة بعض الحيوانات كالقنافذ والضباع والنيص والثعالب وحيوان الوبر وغيرها من الحيوانات المختلفة والتي تتميز بها المنطقة.