مقالات/من هو "الأعشى" الذي ستحتفي به وزارة الثقافة في حي منفوحة؟

من هو "الأعشى" الذي ستحتفي به وزارة الثقافة في حي منفوحة؟

The legend of Al-A’sha

١٧ ديسمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: فاطمة الصالح

تحتفي وزارة الثقافة بالشاعر العربي الكبير "الأعشى" خلال مسرحية تفاعلية في الحي الذي سكنه الشاعر قديماً في نجد "حي منفوحة" التاريخي والذي سيتحول من حي تقليدي من أحياء العاصمة الرياض إلى موقع يحكي قصة هذا الشاعر الكبير عبر أنشطة وفعاليات ثقافية وترفيهية مرتبطة ببعضها في إطار قصصي موحد يعيش من خلالها الزائر تجربة لا تنسى ويتفاعل مع ما يعرض له، ويتعرف أيضاً الزائرون على حي منفوحة العريق تاريخياً.

من هو الأعشى؟

هو ميمون بن قيس بن جندل بن شرحبيل بن عوف، يرجع نسبه إلى بكر بن وائل وينتهي إلى ربيعة بن نزار ويعرف بأعشى قيس، ويكنى بابي بصير ويقال له أعشى بكر بن وائل والأعشى الأكبر ولقب بالأعشى لضعف بصره، وعمى في أواخر عمره ومات في السنة السابعة ومولده ووفاته في قرية منفوحة- حي منفوحة حالياً- وفيها داره وبها قبره ويعد من شعراء الطبقة الأولى في الجاهلية وكان غزير الشعر.

أهمية الحدث؟

تأتي أهمية الحدث من أهمية الحي التاريخي وقيمته المكانية ولأهمية الشاعر الأعشى وشعره في التاريخ، لذلك تهتم وزارة الثقافة بإبراز التراث العربي وإحيائه.

شكل الفعالية؟

سيحاكي الحي بأكمله الحقبة التي عاشها الأعشى، حيث سيرتدي ممثلون الأزياء التي كانت دارجة في تلك الحقبة ويتفاعلون مع الزوار بحديث عن الأعشى وقصائده، كما سيكون هناك السوق التراثي حيث البيع والشراء والمقايضة والعادات العربية في ذاك الزمان من زواج والقاء الشعر والحِرف التقليدية.

وفي "مسرح القصيد" سيتم عرض قصة معلقة الشاعر الشهيرة "زرقاء اليمامة" وقصة طسم وجديس، كما سيتخلل ذلك عروض صوتية وضوئية وموسيقى تفاعلية تنقل الزائر لقصة الشاعر بأشكال فنية متنوعة، وستعرض على جدران أحد البيوت القديمة في منفوحة  قصة الأعشى في مختلف مراحل حياته عبر عرض ثلاثي الأبعاد مدته أربع دقائق.

وسيقدم عازفون سعوديون مقطوعاتهم الخاصة في أروقة الحي بما يسمى بـ "موسيقى الشارع" مستخدمين مختلف الآلات الموسيقية من عود وكمان والقانون والبيانو، كما سيشهد "شارع الفن" مشاركة فنية من قبل رسامين ومصورين ونحاتين يقدمون إبداعاتهم الفنية المستمدة من الحياة القديمة.

ومن أبرز أنشطة الفعالية "متحف الأعشى" والتي سيتمكن الزوار من زيارة المتحف المتخصص والمصمم على شكل خيمة بجوانب زجاجية يُعرض من خلالها تاريخ حي منفوحة التاريخي وأهم المواقع التاريخية فيه وتاريخ الشاعر الأعشى وأهم أشعاره مكتوبة نصاً ويمكن سماعها عبر سماعات شخصية كذلك أهم الأزياء التراثية في ذلك الوقت والأسلحة والمخطوطات.

كما سيتوفر مقهى تم تصميمه ليحاكي الحقبة الزمنية ويقدم المأكولات والمشروبات التقليدية وستقدم عروض موسيقية حية، كما سيتمكن الزائر من ارتداء الملابس القديمة والتقاط الصور التذكارية وكتابة أسمه بحروف عربية جميلة تخلد اللحظة.

تعد فعالية "حياة الأعشى" ضمن جهود وزارة الثقافة في حفظ التراث وتوثيقه وتمكين الأجيال المستقبلية من فهم تراث أجدادهم عبر تنظيم الفعاليات الثقافية بطابع غير تقليدي يواكب التغيرات المجتمعية ويلبي تطلعات المجتمع.