مقالات/قصر المربع يقف شامخاً في قلب المنطقة الملكية بالرياض

قصر المربع يقف شامخاً في قلب المنطقة الملكية بالرياض

Murabba Palace: Foundation of a new Riyadh

٢٢ فبراير ٢٠٢١

المصدر: عبير العمودي

تزخر العاصمة الرياض بالعديد من المناطق التاريخية والتراثية التي شهدت قصة بناء وتوحيد المملكة العربية السعودية، فأصبحت قِبلة سياحية لكل زوارها من الداخل وحتى من خارج المملكة، لتحكي لكل من يزورها قصة من الكفاح والحزم والعزم، تاريخ ينبض فخراً واصرارًا توارثه ملوك المملكة جيلًا بعد جيل من والدهم المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود.

قصر المربع

حينما فتح المؤسس الملك عبدالعزيز مدينة الرياض واستعاد قصر المصمك، أقام بعدها في قصر الديرة مع أسرته، ولما بدأت الرياض تتطور ويكثر سكانها قرر أن تكون المنطقة الواقعة خارج السور الشمالي للرياض والتي عُرفت فيما بعد باسم المربع، أن تضم أول القصور التي تبنى له، وانتقل إليه من قصر الديرة، وفي عام 1358هـ وضعت اللوحة التذكارية على مدخل القصر، وبدأ التصور والبناء في منطقة المربع، وفي عام 1366هـ اكتمل الشكل العام للمدينة الملكية، بعد تشييد أسوارها وأبراجها المربعة الشكل ومنا هنا جاءت التسمية بمنطقة المربع.

بناء القصر

يتكون القصر من الدور الأرضي الذي يحتوي على 16 غرفة خصصت لموظفي الملك، لرئيس ونائب ومساعد رئيس الحرس الملكي الخاص ورجاله، وغرف للقهوجية والتي تمتاز بكبر المساحة وتوفر موقد ووجار لحفظ القهوة ومستلزماتها، وغرفة للمسؤول عن المصعد الكهربائي، وغرفة خُصصت لتبريد الماء فترة الصيف عبر وضع قِرَب الماء المصنوعة من الجلد بسقف الغرفة.

أما الدور العلوي فيتألف من قاعتين رئيسيتين، الكبرى يتوسطها ثلاثة أعمدة مرتكزة على السقف مبنية من الحجارة ويعلوها الجص والزخارف، وتعتبر القاعة الكبرى مجلسًا لاستقبال الزوار وللملك، وفيها أغراضه الأساسية كالهاتف والمكتب والكرسي والطاولة، وهناك وقاعة صغرى فيها مجلس مختصر لفصل الشتاء. أخيرا يتكون القصر من السطح والذي يحتوي على غرفة خاصة لتبريد الماء بواسطة قِرَب الماء ويوجد فيها عدة فتحات للتهوية من الجهة الشرقية والشمالية، أما الجزء الشمالي من السطح فكان الملك يستخدمها كمجلس صيفي.