مقالات/السر الغامض وراء طائرة "كاتلينا"

السر الغامض وراء طائرة "كاتلينا"

The mystery behind the Catalina wreck

٠٧ فبراير ٢٠٢٠

Source

المصدر: آلاء البحراني

دارت الكثير من القصص حول حطام الطائرة البرمائية أمريكية الصنع "كاتلينا"، والقابعة في منطقة رأس الشيخ حميد بمدينة تبوك منذ 57 عاماً، والتي تحولت بعد ذلك إلى مزار سياحي شهير لالتقاط الصور التذكارية. وتدور الكثير من التساؤلات والاستفسارات حولها، فما الذي أتى بها إلى هذه المنطقة؟ وماذا كان مصير ركابها؟

 "وافي" تكشف لكم السر وتستعرض معكم الحكايات التي دارت حول الطائرة الغامضة.

قصص وروايات طائرة "كاتلينا"

 يذكر بعض سكان المنطقة أن طائرة كاتلينا أتت متسللة خلال الحرب العالمية الثانية، والبعض الآخر يقول بأن البحر قد لفظها بعدما كان ابتلعها في مكان آخر، ولكن القصة الحقيقية بحسب تقارير مجلة "لايف تايم" الأمريكية والكاتب حسن عمر بادخن في كتابه "مدين تاريخ وحضارة"، فإن الطائرة كانت مملوكة للسلاح الجوي الأمريكي وتم بيعها لرجل أعمال أمريكي يدعى "توماس كيندال" والذي حولّها إلى يخت فاخر وقرر أن يأخذ بها جولة سياحية حول العالم مع أفراد أسرته. إلا أن محرك الطائرة أصابه عطل أثناء الجولة ما دفعه إلى التوقف في منطقة رأس الشيخ حميد وبالتحديد قرب منطقة مضيق تيران، ووقفت الطائرة على مسافة قريبة من الشاطئ لقضاء الليلة هناك، وقام قائدها بطلب المساعدة فسارعت السلطات السعودية بنقلهم إلى مدينة جدة والتواصل مع سفارتهم لعمل إجراءات عودتهم إلى وطنهم.

منطقة رأس حميد وأهميتها السياحية

تتميز منطقة رأس الشيخ حميد والتي تعطلت فيها الطائرة بشواطئها الخلابة ومياهها الصافية وتنوع شعابها المرجانية، ويرتادها الصيادون وعشاق الغوص بكثرة وتعد مزاراً هاماً للسياح الذين يقصدونها لزيارة منطقة حطام الطائرة. وتقع المنطقة بين بداية خليج العقبة ونهاية البحرالأحمر بالقرب من مضائق تيران، وتتبع إداريا لمنطقة تبوك وسكنتها قبيلة الحويطات قديماً. ويعود تسميتها نسبة إلى الشيخ حميد بن عمران بن حويط شيخ قبيلة العمران الذي يُذكر بأنه كان رجلاً صالحاً وكريماً، وأشتهر بكثرة زياراته للمنطقة ومساعدة أهلها، وعند وفاته دُفن فيها فسميت باسمه.