مقالات/باب الكعبة تاريخ من العناية والاهتمام

باب الكعبة تاريخ من العناية والاهتمام

The oldest surviving door of the holy Kaaba

٠١ يناير ٢٠٢١

Source

المصدر: عبير العمودي

كان للعناية بالمسجد الحرام في مكة المكرمة أهمية قصوى عند ملوك المملكة العربية السعودية منذ توحيدها على يد مؤسسها رحمه الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، فبعد تسلمه ولاية الحجاز عام 1344هجري أمر رحمه الله بتشكيل إدارة خاصة سُميت مجلس إدارة الحرم، كان من مهامها القيام بإدارة شؤون المسجد الحرام ومراقبة صيانته وخدمته بإجراء ترميمات وصيانة شاملة للحرم المكي.

الملك عبدالعزيز رحمه الله وإعادة بناء باب الكعبة

لم يقف الاهتمام فقط على ترميم وتوسعة الحرم المكي، فالملك عبدالعزيز رحمه الله كان يهتم بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة حتى تبقى هذه البقعة الطاهرة في كامل رونقها واستعدادها التام لاستقبال ضيوف الرحمن، ليأمر الملك عبدالعزيز أيضاً بتصميم وتصنيع باب جديد للكعبة المشرفة ليكون الباب الخامس لها، وكلف بصناعة الباب الجديد أسرة آل بدر بمكة المكرمة بإشراف الشيخ محمود بدر وابنه محمد وتم إنجاز صناعة الباب خلال سنة ونصف قبل موسم حج عام 1978م.

الملك خالد رحمه الله وتغيير باب الكعبة

ورث أبناء الملك عبد العزيز رحمه الله، الاهتمام بالحرم المكي ليأمر حينها الملك خالد بصناعة باب جديد للكعبة يكون من الذهب الخالص، فكلف الشيخ أحمد بن إبراهيم بن بدر لصناعة الباب بإشراف المهندس منير سري الجندي الذي حفر اسمه على الباب، وعمل خطوطه الشيخ عبدالرحيم بخاري، وشمل الأمر صناعة الباب الخارجي والباب المؤدي لسطح الكعبة بتكلفة زادت عن 13 مليون ريال عدا كمية الذهب الخالص الذي بلغ 280 كيلوغراما من الذهب الخالص عيار (999,9٪) ، وجرى تأمينها من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي.

مواصفات باب الكعبة

يزيد ارتفاع الباب عن ثلاثة أمتار ويقارب بعرض مترين وعمق نصف متر، ويتكون من دفتين وقاعدة خشبية بسماكة 10 سم من خشب التيك الذي جلب من تايلند واسمه (ماكا مونغ) ويبلغ وزنه 40,8 سم ويعد من أغلى أنواع الخشب في العالم.

وجاء أمر الملك خالد ببناء الباب أثناء تشرفه بالصلاة داخل الكعبة في شهر جمادى الأولى من عام 139 هجري، وأقيمت ورشة خاصة لصناعة البابين في مكة المكرمة لمدة عام كامل بدأ العمل عليه في غرة شهر ذي الحجة عام 1398هجري، وقبل موسم حج عام 1399هجري أزاح الملك خالد الستار عن باب الكعبة الجديد في الساعة الرابعة والنصف عصراً.