مقالات/سد معاوية وأول لوح تأسيسي في الجزيرة العربية

سد معاوية وأول لوح تأسيسي في الجزيرة العربية

The pioneering Muawiyah Dam

٠١ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

سكنت العديد من الأمم السابقة الطائف، لتشهد جبالها وأراضيها الكثير من الأبنية والسدود التي لازالت موجودة حتى وقتنا الحالي تحكي لنا التاريخ بأجمل الآثار التي تؤكد مدى قوة بناء تلك العصور وعظمتها وتطورها، فكانت موطناً لأقدم الحضارات العمرانية المأهولة والغنية بالآثار وبنيت على أوديتها الكثير من السدود التي بلغت أكثر من 70 سداً تاريخياً.

ولا يزال هناك الكثير من السدود العتيقة الموجودة في الطائف والمختلفة في طريقة بنائها وتصميمها الهندسي المذهل والفريد، منها ما هو مؤرخ بناؤه بلوح تأسيسي نقش على الصخر، يؤكد مدى قدرة الحضارات العربية المسلمة التي سكنت المملكة العربية السعودية، منها على سبيل المثال "سد معاوية" الذي سنتعرف عليه في التقرير التالي.

 

تفاصل سد معاوية

شيد السد على بعد 12 كلم جنوب شرقي محافظة الطائف من حجارة الجرانيت المستطيلة والكبيرة الحجم، وبنيت فيه مداميك أفقية حيث يشكل جدارها سداً متيناً وقوياً وعريضاً، إذ يبلغ طوله 58 متراً، وعرضه 4,10 متراً، وارتفاعه 8,5 متراً.

وحين بناءه تم نقش حُفر على واجهة إحدى الصخور كتب عليها بالخط الكوفي كما يلي:

"هذا السد لعبدالله معاوية أمير المؤمنين بناه عبدالله بن صخر بإذن الله سنة ثمان وخمسين اللهم اغفر لعبدالله معاوية أمير المؤمنين ذنبه وانصره ومتع المؤمنين به، كتبه عمرو بن حباب".

 

أول لوح تأسيس في المنطقة

يعد هذا النقش هو أول لوح تأسيسي في الجزيرة العربية للمشاريع التنموية، وهو دليل على مدى اهتمام الخلفاء المسلمين في بداية عصر الدولة الإسلامية ببناء السدود والمشاريع الاستراتيجية التي تسهم في حفظ المياه للاستفادة منها في الزراعة والري، ولتوفير مياه الشرب للعامة.