مقالات/بيت الملا شاهد على بيعة أهل الأحساء

بيت الملا شاهد على بيعة أهل الأحساء

The pivotal role of Ahsa’s Mullah Home

٢٩ نوفمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: هناء العلوني

عندما وحّد الملك عبدالعزيز آل سعود المملكة العربية السعودية كان له في كل منطقة مقر للبيعة، وعندما فتح المؤسس الأحساء نزل ضيفاً على الشيخ عبداللطيف بن عبد الرحمن الملا وبات في إحدى غرف البيت مع إخوانه محمد وسعد وعبدالله.

سرير الملك عبدالعزيز في بيت الملا

قيمة تاريخية 

بيت الملا أو كما لقب "بيت البيعة" يقع في أحد أشهر أحياء الهفوف التاريخية (الكوت)، ويُعد نموذجاً لبيوت الأحساء التراثية، وبنى البيت الشيخ عبدالرحمن بن عمر الملا عام 1203 هـ -1788م على مساحة 705م وكان قاضياً للأحساء في عهد الدولة السعودية الأولى.

مبيت الملك عبدالعزيز رحمه الله في هذا المنزل ليلة فتح الأحساء، جعل له قيمة تاريخية، وذلك في الخامس من جمادى الأولى عام 1331-1913، حيث تمت مبايعة أهالي الأحساء له في منزل الشيخ عبداللطيف الملا ونادى المنادي فوق أسوار الكوت (أن الحكم لله ثم للإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل)، وذهب الشيخ عبداللطيف ومعه محمد بن شلهوب من رجال الملك عبدالعزيز والشيخ أحمد بن عبداللطيف حيث كان يجيد اللغة التركية وتفاوضوا مع الأتراك لإخراجهم.

لماذا اختار بيت الملا؟

في عام 1309هـ زار الإمام عبدالرحمن الفيصل الأحساء وهو في طريقه إلى الكويت ومعه أولاده عبدالعزيز ومحمد، وعبدالله بن جلوي وذهب إليهم مفتي الأحساء وقتها وهو الشيخ عبدالرحمن الملا دعاهم لتناول طعام الغداء فأجاب الإمام عبدالرحمن دعوته وجاء إلى منزل البيعة بصحبه أولاده وحاشيته وعندما أردا المغادرة أهدى إليه الشيخ عبداللطيف نسخه من صحيح البخاري.

وفي سنة 1318هـ جاء الأمير عبدالله بن جلوي بن تركي بن عبدالله آل سعود إلى الأحساء وقصد منزل الشيخ عبداللطيف (منزل البيعة) وأقام عنده ثلاثة أيام وكان قصده من هذه الزيارة معرفة ما يدور في الأحساء من حكم الأتراك أو ضعفه، فأخبره الشيخ عبداللطيف أن الأمور متدهورة والأمن مفقود. واستمرت علاقة الشيخ الملا بالملك عبد العزيز فقد كان يرسل الملا تفاصيل وضع الاحساء مع الأتراك.