مقالات/سوق هروب الشعبي... يعبر عن تراث جازان العريق

سوق هروب الشعبي... يعبر عن تراث جازان العريق

How Huroub Market showcases Jazan’s heritage

٠٧ أغسطس ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

تتمتع كافة محافظات المملكة بتراث حضاري عريق استطاعت أن تبنيه على مر التاريخ من خلال الأسواق الشعبية، ومن أهم هذه الأسواق الشعبية هو سوق هروب الشعبي المطل من الجبال الشرقية لمنطقة جازان. إذ يعد السوق من أحد أبرز المعالم التراثية والاقتصادية في المحافظة.

سوق هروب الشعبي

يستقبل السوق الواقع نحو 100 كم شرق مدينة جازان العديد من الباعة والزوار من داخل المدينة وخارجها للتسوق فيه وقضاء حوائجهم وللاتقاء في جنباته بالأصدقاء والأقارب. ويقيم السوق الشعبي معرضاً أسبوعياً كل يوم أحد منذ ساعات الصباح الباكر ليعبر عن تراث وأصالة منطقة جازان على مر السنين. ويتجاوز تاريخ سوق هروب الأسبوعي 100 عام.

معروضات سوق هروب
يتوفر بسوق هروب الشعبي مقتنيات شعبية وتراثية ومعروضات متنوعة مثل أدوات منزلية، وأواني فخارية وخزفية، ونباتات عطرية التي تفوح بروائحها الذكية، وأقمشة وملابس شعبية وتقليدية. ويوفر السلع الغذائية من السمن البقري والعسل بكل أنواعه والخضار والفاكهة والبقوليات واللحوم والبهارات والمكسرات والحلويات. 

 

كما يبرز ركن القهوة الشعبية والمطعم الشعبي في السوق ويرتاده الكثير من زوار السوق من الكبار والصغار. وعلى مدى عقود مديدة، يوفر السوق أكثر المشروبات والوجبات طلبًا من قبل المتسوقين مثل القهوة العربية والشاي المعتق برائحة النعناع، وإيدام السمك وغيرها من الوجبات الشعبية.

سوق هروب وتاريخ المحافظة
يهتم سوق هروب الشعبي بالجانب التراثي للمحافظة ليمكن زواره من معرفة تاريخ المحافظة وماضيها العريق عبر المعروضات التراثية الشاهدة على الحضارة العريقة، حيث تبرز أدوات الزراعة التقليدية وغيرها من الأدوات التي استخدمها الإنسان في حياته قديما .كما تشارك المرأة المنتجة أيضا في سوق هروب الأسبوعي من خلال ركن خاص تعرض فيه البائعات أنواع عدة من المشغولات اليدوية والأعمال الفنية وأدوات الزينة والعطور المصنعة محليا.