مقالات/قرية عشم في القنفذة تاريخ عريق لحضارة مذهلة

قرية عشم في القنفذة تاريخ عريق لحضارة مذهلة

The prosperous history of Asham in Qunfudah

٢٣ ديسمبر ٢٠٢٠

Source

المصدر: عبير العمودي

هل أنت من عشاق التجول في مدينة تراثية تضم قصص وحكايات الأمم والشعوب السابقة الذين تركوا خلفهم تاريخ يروى بالآثار الموجودة حتى اليوم، إذًا ستأسرك قرية عشم التي تقع في مركز المظيلف والذي يبعد مسافة ٢٥ كيلومترًا عن محافظة القنفذة التابعة لمنطقة مكة المكرمة، وتتوسد القرية ضفاف وادي قرماء منذ مئات السنين، فقد سخر الله لها بن مرزوق حكيم ذلك الزمان الذي عرف أهميتها ودافع عنها وساهم في الحفاظ على كثير من نقوشها التاريخية العريقة.

قرية "عشم" بالقنفذة

قرية عشم الأثرية التي تطمرها الرمال اليوم كانت منطقة عامرة قبل الإسلام، واشتهرت بوجود المعادن المختلفة من أهمها الألماس والذهب والنحاس، إذ ازدهرت فيها الصناعة وتفوقت في مجمل المجالات الكيميائية. ويظهر ذلك على المقتنيات التي وجدت بعد التنقيب والتي كشفت عن التقنية المتحضرة المتمثلة في فصل الذهب عن النحاس والمعادن الأخرى واستخراج الزئبق من المرو واستخدامه وصناعة الزجاج. وتقع القرية على طريق الحج القديم الذي يربط جنوب الجزيرة العربية بمكة المكرمة على امتداد ساحل البحر الأحمر، وهي تبعد عن مركز ناوان بالمظيلف شرقًا ما يقارب 15 كيلومتر، وتبعد عن محافظة قلوة من جهة الغرب ما يقارب 8 كيلومترات.

وتتناثر القطع الفخارية والأواني والقطع الزجاجية الملونة لزخارف القباب والمصابيح والآنية على جنبات الطرق المجاورة لهذه المدينة، إضافة إلى العديد من الأصداف البحرية وأحجار الآجر والجص والمطاحن الحجرية المخصصة لطحن المرو والتعدين.

تاريخ قرية عشم

تشير السمات الخطية المنقوشة على شواهد المقابر في قرية عشم إلى التقدم الثقافي والعلمي والتاريخي للسكان والذي يعود معظمها إلى لقرن الهجري الأول، ويربطها بمكة المكرمة طريق الحج والتجارة القديم والذي كان يربط اليمن جنوباً والحجاز ومكة شمالاً، حيث كانت تقوم عبر هذا الشريط الساحلي رحلتا الشتاء والصيف، هذا وعثر المنقبون على أساسات مسجد جامع موقع عشم الأثري في إقليم تهامة غرب منطقة الباحة، ويعد هذا المسجد من المساجد المبكرة في جنوب الجزيرة العربية حيث اتضح حجر التأسيس المكتشف أن عمارته كانت في سنة 414 هـ/ 1023 م.

وتشير أساسات المسجد الباقية إلى أنه كبير المساحة، وفي وسطه ساحة مكشوفة، وله مئذنة رباعية الشكل تقع أساساتها في الزاوية الجنوبية الشرقية منه ويظهر في منتصف الجدار الشمالي الشرقي للمسجد جدار القبلة، وتجويف محراب المسجد، بينما يشتمل جداره الجنوبي والغربي على المدخلين للمسجد، وجميع حوائط وأساسات هذا المسجد مبنية من الحجر مغطاة بطبقة من اللياسة الطينية والجص وفي الأعمدة وأرضية المحراب.

بيوت قرية عشم القديمة

بُنيت بيوت القرية بالحجارة البركانية التي يغلب عليها اللون الأسود ورصت الكتل الصخرية بعضها فوق بعض دون استخدام المونة، ويصل عدد بيوت القرية إلى حوالي مائة بيت بعضها يتكون من غرفة واحدة والبعض الآخر يتكون من غرف متعددة، ويوجد فيها مقبرة تقع شرق القرية القديمة تبلغ مساحتها 150 متر في 150 متر، حيث تم العثور على 26 شاهداً مكتوباً بالخط الكوفي بنوعيه الغائر والبارز، وعثر فيها على أعداد كبيرة من الكسر الفخارية التي تعود لفترات ما قبل الإسلام وحتى القرن الخامس الهجري بعد الإسلام.