مقالات/الشعاب المرجانية في البحر الأحمر لوحة فنية بديعة

الشعاب المرجانية في البحر الأحمر لوحة فنية بديعة

The striking beauty of the Red Sea coral reefs

٠٧ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

مستعمرات ضخمة يصل عمرها إلى 6000 سنة تتمتع بجمال أخاذ جعل منها سبباً آخر لتنشيط السياحة في المملكة العربية السعودية وتحديداً في غربها داخل أعماق البحر الأحمر، إنها الشعاب المرجانية التي أكسبت البحر الأحمر لونه الذي سميت به. لاستكشاف المرجان العظيم اتجه إلى مراكز تدريب الغوص في جدة. وتتميز هذا الشعاب بأشكالها الخلابة وألوانها الزاهية التي تُشطت السياحة البيئية في هذه المنطقة وتجذب عشاق الغوص من كافة الجنسيات ليروا بديع خلق الله في أبهى صورة حيث المياه النظيفة في عمق أقل من خمسين متر. وتعد البيئة المائية للمملكة بيئة جاذبة للسياح من هواة الرياضات المائية والغوص بالإبضافة إلى جدة، اكتشف حطام السفينة الغارقة في أعماق البحر الأحمر قبالة شاطئ ينبع ولا تفوت فرصة اكتشاف الحياة البحرية في أملج وجزرها الساحرة وجزر فرسان

تبلغ مساحة الشعاب المرجانية في المملكة 6660 كيلو متر وتشكل 2.4% من مجموع مساحة الشعاب المرجانية في العالم وتبلغ مساحة السواحل في المملكة بطول 2500 كيلو متر على ساحلي البحر الأحمر والخليج العربي، ويبلغ عمق البحر الأحمر 2500 كيلو متر إذ يزخر بكائنات حية فريدة منها الشعاب المرجانية التي تكونت عبر آلاف السنين وقاومت الظروف البيئية. وحسب الهيئة السعودية للحياة الفطرية يوجد 250 نوع من الشعاب المرجانية تتميز بجمالها الأخاذ في البحر الأحمر بينما عددها أقل في الخليج العربي حيث توجد حول الجزر النائية.

مشاريع مستقبلية

ويأتي اهتمام المملكة بتنشيط السياحة بمختلف أنواعها ضمن خططها لتحقيق رؤية المملكة2030. إذ تتمتع المملكة بشواطئ واسعة على ضفتيها الشرقية والغربية ومن هنا ظهر مشروع البحر الأحمر الذي يسعى لأن تتبوأ المملكة مكانة عالمية في سوق السياحة حيث يوجد 1300 جزيرة و1200 نوع سمك 10% منها فريدة من نوعها. بالإضافة إلى مشروع أمالا الذي يُعد فرصة كبيرة لاكتشاف الشعاب المرجانية بجمالها الفطري والذي يعتبر تجربة سياحية فريدة متكاملة الخدمات تستقبل الزوار في المستقبل.

المحافظة على البيئة البحرية

وللحفاظ على هذه الشعاب المرجانية لما تمثله من أهمية لهواة الغوص والسياح ومحبي التصوير والاكتشاف والرحالة، تظافرت جهود مكثفة لكل من أرامكو السعودية وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وإمارة مكة المكرمة والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة وتم تركيب 100 عوامة قبالة ساحل جدة للمحافظة عليها، كما قامت إدارة حماية البيئة في أرامكو بالتعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بوضع 36 عوامة إرساء مماثله في الخليج العربي.