مقالات/فوهة الوعبة ... إحدى عجائب الطبيعة المدهشة

فوهة الوعبة ... إحدى عجائب الطبيعة المدهشة

The stunning natural wonder of Wahbah Crater

٠٥ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

قبل ملايين السنين تشكلت فوهة الوعبة إحدى العجائب الطبيعية المدهشة في المملكة. وهي أضخم فوهة في شبه الجزيرة العربية إذ يبلغ عرضها 4 كيلومترات وعمقها 250 مترًا، في حين يبلغ قطرها نحو 2000 متر. وإذا كنت من محبي المغامرات والاستكشاف ففوهة الوعبة بانتظارك فعندما تتسلق في قلب هذه الفوهة البركانية الشبيهة بالقمر ستجد قاعدة مسطحة من بلورات فوسفات الصوديوم البيضاء التي تخلق قشرة سميكة متلألئة مرئية من السماء. وسميت فوهة الوعبة أيضاً باسم مقلع طمية نسبة لجبل طمية على نفس شكلها.

موقعها

تقع الفوهة البركانية على الحافة الغربية لهضاب حفر كشب البازلتية في صحراء المملكة العربية السعودية، وتبعد حوالي 250 كلم عن الطائف، ويمكن الوصول إليها عبر طريق الرياض الطائف السريع أو يمكن الذهاب إليها عن طريق "مهد الذهب" باتجاه جنوب شرق المدينة المنورة. ويمكنك الوصول إليها بالسيارة على بعد ساعتين شمال الطائف، أو حوالي أربع ساعات من جدة.

كان يُعتقد أن الحفرة نتجت بفعل سقوط نيزك، لأن مظهرها الخارجي يشبه الفوهات النيزكية بشكلها الدائري وارتفاع جوانبها، ولكن العلماء الجيولوجيين يتفقون اليوم على أن الفوهة تشكلت بفعل النشاط البركاني الذي أدى إلى انفجار تحت الأرض تولد عنه بخار بفعل تلامس المياه الجوفية مع الحمم الساخنة. وفي وسط الفوهة بساط ملحي يتحول إلى بحيرة لؤلؤية ضحلة عندما يتجمع المطر في جوفها، محاطًا بالشجيرات والأعشاب الصحراوية وأشجار النخيل والأراك التي تنتشر على حافتها.

أسطورة الوعبة

لدى السكان المحليون أسطورتهم الخاصة عن نشأة فوهة الوعبة، حيث تقول الرواية أن المنطقة كانت تضمن جبلين، وهما "طمية" و"قطن". وفي إحدى الليالي، حدث وميض برق أضاء جبل قطن، الواقع بين مدينة بريدة والمدينة المنورة، ليضفي عليه جمالًا، فوقعت طمية في حبه وتعهدت بالتحرك لتكون أقرب إلى حبيبها. ولكن قبل أن تتمكن من الوصول إليه، أصبح ابن عمها "شليمان" يشعر بالغيرة وأطلق عليها سهمًا، مما أدى إلى سقوطها على الأرض. وسُميت فيما بعد الفوهة بـ"مقلع طمية"، نسبة إلى طمية التي قلعت نفسها وطارت إلى عشيقها.

رحلة إلى فوهة الوعبة 

إذا راودك يوماً الفضول ورغبت بإلقاء نظرة عن قرب على هذه الفوهة البركانية الخامدة منذ آلاف السنين، اسلك طريق فوهة الوعبة المعبد والمؤدي إلى الموقع الذي يقصده العديد من الرحالة والسياح. من هنا ستمر بتجربة من عالم آخر مع إطلالات رائعة على الصحراء والمناظر الطبيعية من أعلى حافة الفوهة. ويمكنك التخييم بالموقع وسط هدوء الصحراء الذي يجعل الوعبة مكانًا مثاليًا لمشاهدة النجوم.

وإذا أردت النزول إلى قاعدة الفجوة المكسوة بالملح، هناك مسار حاد مع درج محفور في الصخر يجب اتباعه. يفضل القيام بالرحلة في وقت مبكر وخلال فصل الشتاء، وتأكد من جلب الكثير من الماء والأحذية المخصصة للمشي لمسافات طويلة، ولا تتوقع وجود تغطية لشبكات الهواتف المحمولة في هذه المنطقة. وقد يستغرق المشي في محيط الفوهة ما يصل إلى ثلاث ساعات. كما يمكنك زيارة حقول الحمم البركانية القريبة من الحافة الشمالية للفوهة والتي تبعد 10 دقائق بالسيارة.