مقالات/سوق الليل الشعبي معلم تراثي مهم في ينبع

سوق الليل الشعبي معلم تراثي مهم في ينبع

The traditional Night Market of Yanbu

٠٨ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: نادين الوزني

يعد سوق الليل الشعبي من أهم المعالم التراثية في مدينة ينبع المطلة على البحر الأحمر. وهو من أشهر أسواق ينبع التاريخية التي تعود إلى القرن الماضي. وكان السوق يشتهر ببيع المنتجات الشعبية والغذائية المحلية كالسمن والعسل والتمر والسمك وأدوات الصيد البحرية. ومع التطور العمراني هاجر أصحاب المحلات السوق لركود العمل وانتقلوا إلى مواقع قريبة منه حفاظاً على تواصل الزبائن معهم والإبقاء على منظر البحر أمامهم وأهازيج القادمين من رحلات الصيد والغوص تملأ أسماعهم في لوحة شعبية تعد من التراث. ويعد السوق حالياً واجهة سياحية مهمة بمحافظة ينبع وتحديداً بوسط البلد.

 

فعاليات السوق 

تقام سنوياً فعاليات ترفيهية لكافة أفراد العائلة ضمن مهرجان "تاريخية ينبع" بسوق الليل التراثي الذي يخدم العديد من الأسر المنتجة من خلال المحلات الشعبية الموجودة فيه بهدف تحسين دخلهم ويشرف عليه مركز جنى. كما يساهم السوق في إنعاش السياحة والاقتصاد بالمنطقة.

ترميم السوق

يلعب ترميم سوق الليل الشعبي وإحيائه دورًا كبيرًا في انتعاش المنطقة الأمر الذي يؤثر إيجابًا في نفوس أصحاب الدكاكين وملاكها اللذين ورثوها من آباءهم وأجدادهم، بعد أن جار عليه الزمن وأصبح سوقهم مهجوراً وتهدمت بعض أجزائه وطال الخراب جوانبه. إلا أن الجهات المعنية بادرت بإعادة تأهيل السوق وترميمه للحفاظ على التراث وإبراز المنطقة التاريخية بينبع والتي تحتوي على مبان أثرية قديمة يعود بعضها لأكثر من 100 عام ما زالت قائمة حتى الآن.

وراعت أعمال الترميم الحفاظ على هوية السوق القديمة من الداخل والخارج مثل الرواشين والأبواب والشبابيك والمصطبة أمام المحل المخصصة لجلوس الزبائن، إذ يتميز السوق بخصائص الفن المعماري المحلي ذات الطراز الإسلامي. وتم ترميم أكثر من العديد من الدكاكين وربطها بالتيار الكهربائي فيها، باعتبار المنطقة وجهة سياحية طوال العام وواجهة حضارية بارزة في ينبع لما تحتويه من تراث ثقافي ومعماري متميز.