مقالات/قرية السويق.. مقر السوق الشهير على مر الأزمان

قرية السويق.. مقر السوق الشهير على مر الأزمان

The untold history of Suwaiq Village

٠٨ يوليو ٢٠٢٠

Source

المصدر: آلاء البحراني

السويق قرية من قرى ينبع النخل، وهي القرية التي أعجزت مؤرخي العصور القديمة في إثبات تاريخ نشأتها، حيث لاتزال معظم آثارها باقية، وقد كانت مكاناً هاماً لراحة الحجاج والمعتمرين وتجار وقوافل قريش قديماً، فهي تمتاز بمنازل حجرية ذات طابع معماري خاص ومحصنة بجدار منيع له بابان مما يوحي بأهمية هذه القرية في السابق، وتشتهر بسوقها الذي بقي كما هو عليه وله شهرة كبيرة على مر الأزمان.

أهمية قرية سويق التاريخية

كانت ينبع النخل تعد واحدة من أشهر القرى في الجزيرة العربية وهى تابعة لمحافظة المدينة المنورة وتحتوي على قرى عديدة وأشهرها وأهمها هي قرية سويق حيث تعد من أكبر قراها وكانت محاطة بحصن منيع ولها بابان، الباب الرئيسي لدخول القرية يسمى باب (الرد) من غربها الذي تمت إزالته في عام 1393هـ ، وباب الصفا كان مدخل القرية من شرقها، وكانت مركزاً تجارياً هاماً قديماً بحكم كثرة المزارع وغزارة ووفرة المياه، وكانت تمر بها قوافل قريش التجارية والحجاج للمكوث بها بضع ليالي لراحتهم وراحة الجمال، كما كان يسكنها الأشراف وقبيلة جهينة وقبيلة حرب، ولا زالت هذه القرية نابضة بالحياة ولازال أهلها يعتزون بتاريخها ويتناقلونه جيل بعد جيل.

سوق سويق

السوق له شهرة كبيرة ويسمى بسوق يوم الاثنين ومازال موجود في مكانه القديم رغم طمس معظم معالمه للتجديد. وكان يخضع لأنظمة رقابية تعتمد على سلامة البيع والشراء لكل وارد وصادر، تُجلب له البضائع مثل السمن والعسل والحيوانات الإبل والأغنام من جميع المناطق المحيطة ويبدأ السوق من بعد صلاة عصر يوم الأحد حتى قبيل المغرب ومن بعد صلاة فجر يوم الاثنين إلى مساءه.

قلعة سويق

تقع القلعة على هضبة مرتفعة وهي قلعة فريدة في البناء والتصميم حيث تتخذ شكل خماسي الأضلاع أيضا ولها مدخل واحد يؤدي إلى دهليز مستطيل، كما صُممت جدرانها الخارجية بفتحات متاريس ووُزعت بشكل مخطط ومدروس لرمي السهام والبارود وأُحيطت جدرانها الداخلية ببروزات لوقوف المدافعين عليه، وتم هدمها من قبل جيش طوسون باشا في شهر ذو القعدة عام 1226هـ.