مقالات/"الديدحان" الوردة التي تغنى بها الشعراء تزين شمال السعودية

"الديدحان" الوردة التي تغنى بها الشعراء تزين شمال السعودية

The allure of the north’s Dedhan rose

١٥ مارس ٢٠٢١

المصدر: نادين الوزني

تتزين منطقة الحدود الشمالية بالمملكة السعودية في ربيع كل عام بعرض بهي من الزهور والنباتات العشبية أشهرها "وردة الديدحان" التي يشرق لونها الأحمر في بساط الأرض وتغنى بها الشعراء بلونها الجذاب وشكلها الأنيق وجمالها الأخاذ. كما تتمتع المنطقة بتعدد الأعشاب البرية التي تنبت في تربتها لمسافات بعيدة من براري الحدود الشمالية مثل مدينة عرعر.

وردة الديدحان 

تتخذ وردة الديدحان أشكالاً وألواناً غاية في الجمال منها: ورود حمراء بدون بقع سوداء والأوراق وأقماع الأزهار ملساء. وهناك ورود حمراء بها بقع سوداء والأوراق وأقماع الأزهار وبرية خشنة. وأنواع أخرى أصغر حجما لونها ما بين الزهري والأحمر، ووردة برتقالية اللون. ينبت الديدحان في آخر فصل الشتاء في مناطق السهول خصوصا في فصل الربيع بعد هطول الأمطار وتشبع التربة بالماء.

ويعرف الديدحان بأنه نبات متباين الشكل، وأوراقه سريعة السقوط، وفيه درجة ملحوظة من السمّية، لذا يتوخى الحذر في التعامل معه. ولزهرة الديدحان عدد من الأسماء المحلية الشائعة منها "المغزرة" و"البختري" و"الحسار" و"زغليل". أما علماء النبات فيطلقون عليها اسم الخشخاش كونها من الفصيلة الخشخاشية.

الأعشاب البرية بالمنطقة الشمالية

بالإضافة إلى وردة الديدحان الشهيرة بالمنطقة تمتد عدة نباتات موسمية وأعشاب برية منها: قليقلان، وقحويان، والصفار، وحوذان، والشيح، والربلة، والقفعى، والجريد، وغفش، مليح، وقريص، وخبيز، وجهق وأنواع أخرى من النباتات التي تزين المكان على امتداد نظر العين وتجذب السياح للمنطقة. كما ينبت بها أجمل الأعشاب العطرية مثل الشيح والقيصوم والجعدة والبابونج والنفل والخزامى والشقارة.