مقالات/آلات موسيقية شعبية تؤنس السعوديين

آلات موسيقية شعبية تؤنس السعوديين

Traditional musical instruments of Saudi heritage

٢٤ نوفمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: نادين الوزني

لا يكاد يخلو احتفال وطني أو مناسبة عائلية إلا والآلات الموسيقية الشعبية تكون حاضرة لإحيائها، حيث أنها أصبحت جزءًا أصيلاً من التراث السعودي. ويمتاز الشعب السعودي بالأدب والفن والجمال، وعشقه للموسيقى الشعبية والأغاني الشجية التي تبهج النفس وتثير الحماس والانفعال الروحي، مع إيقاعاتها الراقصة التي تضفي البهجة والسرور في المجتمع البدوي. وتعد المملكة العربية السعودية بلدًا غنيًا بالألوان الفنية والشعبية منذ حقب زمنية قديمة، تتعدد آلاتها الموسيقية بتعدد ثقافاتها المحلية، ما جعل لكل منطقة فيها فلكلورها الخاص.

"وافي" تعرفكم على الآلات الشعبية الأصيلة التي تشتهر بها مناطق السعودية:

الدَّف

يعد الدف من الآلات الإيقاعية الشهيرة في مصاحبة الغناء. وهي آلة قديمة العهد استخدمها العرب قبل الإسلام في المناسبات الدينية، وتسمى "الرق" نسبة إلى الجلد الرقيق المشدود على أحد وجهيه. وتختلف الدفوف من حيث الشكل والحجم فهناك دفوف مستديرة ومربعة وهناك صغيرة وكبيرة.

الرَّباب أو الرَّبابَة 

الرباب العربي أو الكمنجة هي آلة وترية مشدود عليها بعض من شعرّ الخيل ويعزف عليها بقوس. وهي جوفاء ذات صوت شجي مطرب باوتار قصيرة مقوسة. وعرفت عند العرب بأشكال وأحجام متباينة وغالبا يصاحبها آلات أخرى. وكان العرب خاصة البدو الرحل يغنون أشعارهم على صوت الرباب. وتصنع من الأدوات البسيطة المتوفرة لدى أبناء البادية كخشب الأشجار وجلد الماعز.

السمسمية

آلة حجازية (خبيتية) قديمة تشبه القيثارة. وأوتار السمسية الخمس تصنع من سلك صلب. كان يُعزف عليها من قبل البدو والتجار والبحارة منذ القدم كأداة اجتماعية. ويطلق عليها السمسمية الحجازية والسمسمية البدوية.

العود 

آلة وترية شرقية كُمَّثرية الشكل تحوي على 12 أو 14 وتراً. والعود لفظ عربي معناه الخشب. واشتهر بإمكانية اخراج اصوات قوية ومختلفة بسبب ضرب الاصابع على الاوتار فوق رقبة العود مما يفضله كبار الملحنين والمطربين في العالم العربي. وقد جاءت ألة العود مرسومة او منقوشة على مختلف الاثار الاسلامية من خزف معدنية وخشبية وعاجية.

المرواس 

آلة ايقاعية صغيرة الحجم تتكون من اسطوانة خشبية مجوفة يشد عليها من الناحيتين قطعتين جلديتين تدعى الرقمة. ولقد اشتهر سكان الأحساء بالعزف عليها في مجالس السهر الطربي أو السمر الشعبية المعروفة بالفن السامري المشهور في منطقة نجد، حيث يعتمد على إيقاعات الدفوف والمرواس وهو من الشعر النبطي والفلكلورات القديمة في السعودية.

المزمار

من آلات النفخ الخشبية القديمة التي كانت تصنع من قصب الغاب ولا زالت تصنع من خامات أولية، ويرجع تاريخ الآلة إلى القرن السابع عشر. ويعتبر المزمار الأب الأكبر لآلات النفخ الأخرى مثل الكلارنيت أو الفلوت. ونظراً لمحدودية ثقوبها الخمسة فهي تستطيع أن تؤدي ألحان الأغاني الشعبية التي تتكون من ست نغمات فقط.

تستخدم الفرق الموسيقية المزمار مصاحباً للرقص الفلكلوري التراثي المسمى بـ "رقصة المزمار" التي عادة ما يؤديها المحتفلون وهم يرددون الأهازيج ويلعبون بالعصي الغليظة أو الشون. وقد أدرجت رقصة المزمار الحجازية عام 2016 ضمن قائمة اليونسكو التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، إذ تعد من رموز الهوية التراثية للمجتمع السعودي.

المنجور 

آلة موسيقية مستخدمة في فن الطنبورة والزار وهي مصنوعة من حوافر الماعز المعلق على القماش الذي يبلغ طوله 30 سم حيث يتم ربط المنجور حول الخصر لخلق صوت حشرجة ونغمات إيقاعية عندما تصطدم الحوافر مع بعضها البعض.