مقالات/قصر طويق نموذج حي للعمارة المحلية بصورة عصرية

قصر طويق نموذج حي للعمارة المحلية بصورة عصرية

Tuwaiq Palace: The epitome of beauty in Riyadh

٠٥ نوفمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: فاطمة الصالح

قصر طويق، أحد أبرز معالم حي السفارات بالعاصمة الرياض، تبلغ مساحته نحو 24 ألف متر مربع، وقد حاز على جائزة (أغا خان العالمية للعمارة) لعام 1419هـ وقد تم إنشائه من قبل الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في الجانب الشمالي من حي السفارات، كنموذج معماري حديث، يستلهم روح الهوية العمرانية المحلية، ويقدم مجموعة من الوظائف والأنشطة الثقافية والاجتماعية في إطار ثقافي دولي.

 ماذا يوجد في قصر طويق؟

ويتكون قصر طويق، من عدد كبير من القاعات والصالات، من بينها: قاعات للاستقبال وأخرى للاجتماعات وورش العمل، وقاعة كبرى للمحاضرات، وجميعها مزوّدة بمختلف وسائل العرض والترجمة الحديثة، إلى جانب صالات الطعام، وأجنحة للضيافة الفندقية، ومرافق خدمية مختلفة.

وتتنوع الوظائف التي يقدمها القصر لحي السفارات بشكل خاص، ومدينة الرياض بشكل عام، بين المعارض الدولية، والمؤتمرات، وورش العمل، والمناسبات الاجتماعية، والاحتفالية، والاجتماعات، والبرامج التدريبية المختلفة، فضلاً عن احتواء القصر على دار للضيافة تتكون من ثلاثة طوابق، وتضم أربعة أجنحة و25 غرفة مطلة على الوادي مخصّصة لضيوف الهيئة العليا.

يحيط بالقصر سور طويل متموج بشكل أفعواني، بطول يبلغ نحو 800 متراً، وعرض يتراوح بين سبعة، و13 متراً، وارتفاع متدرج بانسياب منحدر يسمح باعتلاء المشاة إلى سطحه الذي صُمم ليكون ممشى بطول 520 متراً، فضلاً عن توفيره منصة مفتوحة تطل على أبرز معالم وادي حنيفة.

وينسدل من سور القصر، عدة مظلات على شكل خيام بيضاء مصنوعة من مادة اللدائن العازلة للحرارة، تبلغ مساحة كل واحدة منها نحو 1600 متر مربع، تتباين في بياضها مع محيطها، في تعبير رمزي لمكانة الخيمة وقوة حضورها في الصحراء.

وتحتوي هذه الخيام التي تظلل شرفات مفتوحة على المحيط الخارجي للقصر، على قاعات ومساحات متعددة الأغراض، فالأولى تتكون من عدة مستويات يتوسطها مسطح مائي، فيما خصصت الثانية للطعام وترتبط بثلاث قاعات زجاجية للجلوس، أما الخيمة الثالثة، فتعلو جناحاً رياضياً يضم ملعباً للبولينغ والاسكواش وغيرها من الرياضات.