مقالات/أُشَيقر.. مدينة الجمال والتاريخ والطبيعة

أُشَيقر.. مدينة الجمال والتاريخ والطبيعة

Ushaiqer: City of beauty, history and nature

١٨ نوفمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: عبير العمودي

حمل من وادي أشيقر حاضره.. وألوي بريعان الخيام أعاصِره

ولم يبق بالوادي لا سماء منزل.. وحوراء إلا مزمن العهد داثره

بهذه الأبيات عبر الشاعر الجاهلي مضرس بن ربعي الأسدي، عن اشتياقه للمنطقة التي عاش فيها أجمل ذكرياته، منطقة "أشيقر" التي كانت تُسمى قديمًا بـ "عِكل" نسبةً لقبيلة عكل، وتعد من أقدم مدن نجد حيث يعود تاريخها لما قبل هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

تلك المدينة التي شهدت جدرانها الكثير من الأحداث والأيام منذ العصر الجاهلي وحتى عصر صدر الإسلام والعصر الأموي، كانت قديماً عبارة عن مورد للماء لبني تميم، أما الآن فقد أصبحت مدينة مختلفة تماماً تضم في أرجائها الطبيعة الساحرة المتطورة والتي تعكس جمال بيئتها وتراثها.

لهذا سميت أشيقر؟

تقع أشيقر في شمال غرب العاصمة الرياض في "منطقة الوشم"، وتميزت بمكانتها التاريخية وبيوتها الطينية القديمة، حيث شهدت أسوارها وأبراجها الطينية الكثير من الأحداث التي أبقتها شامخة عريقة وحولتها في الوقت الحالي لمعلم سياحي بارز يجذب الزوار المهتمين بالتاريخ والطبيعة.

وسميت أُشَيقر (بضم الهمزة وفتح الشين) بهذا الاسم نسبة للون الأشقر، وهو لون الجبل الأشقر الذي يحدها من الشمال ويمتد بشكل قوس من الشرق إلى الغرب وهو معروف عند أهل أشيقر بـ "ضلع الجنينة"، وقيل أيضاً أنها سميت بهذا الاسم لأن تربتها وبيوتها الطينية تميل إلى الحمرة واللون الأشقر.

أبناء أشيقر يعيدون مجد مدينتهم 

قرر أبناء أشيقر الأوفياء أن يعيدوا ترميم مدينتهم التراثية لتصبح معلم سياحي بارزاً في المنطقة، فزين سكانها ممرات القرية بالأشجار والجلسات والحدائق والأنوار، بالإضافة لترميم العديد من البيوت التي أصبحت جاهزة للسكن واستقبال الزوار والضيوف، كما قاموا أيضاً ببناء دار تراثية تضم كل ذكريات الحياة القديمة التي عاشها أجدادهم وزينتها الجلسات الشعبية والقطع الأثرية المتنوعة وبعض المقتنيات. كما وتخصص مجموعة من أبناء القرية ليكونوا مرشدين سياحيين، يستقبلون ضيوفهم يومياً طيلة ساعات النهار بحب وود يعكس كرم أبنائها وتاريخها المجيد.

أشيقر بيوت من طين وذكريات وحنين

تميزت أشيقر بعمارتها التراثية فجدرانها قد بنيت من لبن الطين، وسقفها بأخشاب الأثل، وبين الفراغات يمكنكم أن تشاهدوا سعف النخيل وقد ضمتها إليها، وصنعت الأبواب والنوافذ من الخشب ومواد البناء المحلية، وليست البيوت فقط هي ما ستجذبك فالطبيعة البكر التي تتميز بها مزارعها القديمة ستأخذك للماضي الجميل ذو الطابع الشعبي القديم.

أجمل الأماكن في أشيقر

حينما تصل لهناك عليك زيارة سوق "المجلس" وهو السوق القديم لأشيقر والذي اشتهر ببيع التمور والكليجا وغيرهما من المنتجات الشعبية القديمة.

وهناك مسجد جد الشيخ محمد بن عبدالوهاب، وهو المسجد الذي صلى به الشيخ سليمان بن علي جد الإمام محمد بن عبدالوهاب، والذي رمم كما بُني أول مرة بـ"صفته" و"خلوته" التاريخية.

وأيضاً مجلس القرية و"متحف السالم" والذي يحتوي على قطع من التراث الشعبي ووسائل الزراعة قديمًا، وبعض الحِرف والوثائق والمخطوطات، ويمكنك اقتناء بعضها من محل مخصص لبيع القطع الأثرية القديمة.

وعليك زيارة "منتزه الجبل"، أكبر منتزه بالمحافظة مجهز بالمظلات المحيطة بالأشجار لتضفي جمالاً حول مكان الجلوس وتعطي خصوصية تامة للعائلات للاستمتاع بالمنظر الرائع، ويشتمل المنتزه على ساحات الألعاب المتنوعة للأطفال.

ومنتزه "الرايغة البري" وهي محمية طبيعية تقع شمال المدينة على طريق "أشيقر أم حزم القصيم"، وبلغ عدد الأشجار الصحراوية فيه 2000 شجرة معمرة، مما يجعلها مكان مثالي لمحبي البر والطبيعة.

أشيقر بلد العلم والعلماء

كانت أشيقر مركزًا علميًا رئيسًا في نجد طوال ثلاثة قرون، إذ ضمت مدارسها الكثير من العلماء حتى أن طلبة نجد كانوا يفدون إليها لتلقي العلوم من هؤلاء العلماء الذين تخصصوا في أمور القضاء والفتوى والتدريس، وكان لهم دور كبير في بروز مراكز علمية بها مثل: مدينتي الرياض والعيينة في القرن الحادي عشر، ومدينتي المجمعة في سدير، وعنيزة في القصيم في القرن الثاني عشر.