مقالات/منتزه وادي حنيفة بالرياض

منتزه وادي حنيفة بالرياض

Wadi Hanifa: Thriving natural oasis

٢٨ فبراير ٢٠٢١

المصدر: عبير العمودي

هل هناك أجمل من أن تقف بوسط الطبيعة، وتحيط بك أشجار النخيل من كل جانب، وأن تستمتع بكوب الشاهي الذي يمكنك تحضيره على قطع الحطب أو الجمر في الأماكن المخصصة لها؟

كل تلك الطبيعة التي ستأسر حواسك مع تغريد العصافير وصوت خرير الماء ستجدها في منطقة وادي حنيفة بالعاصمة الرياض.

وادي حنيفة

هو وادٍ يقع في الرياض وينتشر على ضفافه النخل بعد تأهيل الهيئة الملكية لمدينة الرياض مشروع تطوير وادي حنيفة في عام 1430هـ، وبه المسطحات الخضراء والمياه الجارية، ويمتد الوادي مسافة 120 كم ويضم بعض المناطق الموجودة في الرياض مثل عرقة والدرعية والحائر والعمارية، بالإضافة إلى منفوحة ووادي لبن، وهو يصبّ في وادي السهباء بالخرج.

كان الوادي يسمى قديماً بالعرض كما ورد في معجم ياقوت الحموي ومصنف الهمداني، ثم غلب عليه اسم وادي حنيفة، نسبة إلى قبيلة بني حنيفة التي سكنت فيه قبل الإسلام. ويعد من أقدم المناطق المعمورة في نجد نظراً لخصوبة أراضيه.

متنزه سد وادي حنيفة

يتميز المنتزه بجمال الطبيعة وبمرافقه المذهلة، ويتكون من 27 جلسة للمتنزهين، وممر للمشاة بطول 5,6 كيلومتر. ومتنزه منطقة المعالجة الحيوي بعتيقة والذي يحتوي على 52 جلسة وممرات للمشاة بطول 1100 متر. 

بالإضافة للمناظر الغاية فى الروعة والجمال، حيث يضم الوادى العديد من الأشجار والشجيرات والأعشاب الطبيعية التي تتناسب مع طبيتعه، كما يحتوي على المياه الجارية والتي تم تصميمها بحيث تكون على شكل خندق مفتوح في بطن الوادي عمقه حوالي 1.5م، وينبع من الشمال باتجاه الجنوب وتتميز القناة بأحتوائها على تكوينات صخرية في المجرى كهدارات طبيعية يبلغ عددها ثلاثة وثمانون هدارة حتى تزيد من سرعة المياه الجارية.

ويوجود بجوار الوادي العديد من المتنزهات منها متنزه بحيرة الجزعة ومتنزه بحيرة المصانع ومتنزه سد العلب ومتنزه السد الحجرى.