مقالات/وادي نمار وجهة الرياض الترفيهية

وادي نمار وجهة الرياض الترفيهية

Wadi Namar: A perfect weekend getaway in Riyadh

١٢ مارس ٢٠٢٠

Source

المصدر: خلود الصالح

يعد وادي نمار من المنتزهات التي استحوذت على إعجاب سكان العاصمة الرياض خصوصاً سكان جنوبها كونه متنفس لهم بطبيعته البكر ومياهه التي تعطيهم إحساس سكان المدن الساحلية كون سكان العاصمة محرومون من البحر وأجواءه لذلك كان هذا الوادي تعويضاً لهم عما يفتقدونه.

ماذا تعرف عن وادي نمار؟

رغم شهرة هذا الوادي إلا أن العديد من سكان العاصمة يجهلون سحره الخلاب حيث بدء أسمه بالظهور مؤخراً بفضل الفعاليات التي أقيمت في العاصمة خلال اليوم الوطني وموسم الرياض، حيث برز بشكل أكبر وأصبح وجهة للعديد من المواطنين والمقيمين.

يقع هذا الوادي تحديداً جنوب العاصمة، ومن السهل الوصول له عبر خرائط قوقل بل وحتى خرائط سناب شات فتظهر جمال مياهه المنسابة من أعلاه بما يشبه الشلالات حيث يلتقط العديد من زوراه أجمل اللقطات ويرفعونها معلنين إعجابهم بالتحسينات التي نالها المكان وقامت بها أمانة العاصمة لتجعل منه وجهه للزوار والسياح.

تبلغ مساحة بحيرة هذا الوادي 200 ألف متر مربع، وطوله قرابة الكيلومترين بعمق 20 متر وتشكل مع الوادي منتزه مفتوح يجتمع فيه الأهالي والأصدقاء طوال أيام الأسبوع في أوقات مختلفة، ولكن يزداد عددهم نهاية الأسبوع لقضاء يوم ممتع ما بين تنزه وشواء وممارسة الرياضات الهوائية كالركض وركوب الدراجات أو حتى الجلوس حول البحيرة والاستمتاع بالرياضات المائية المقامة.

يتمتع المكان بمساحة واسعة تجعل منه الموقع المثالي لأخذ قسط من الراحة بعيداً عن ضجيج المدينة والتلوث عبر المشي في الممرات المخصصة بطول 892 متر أو الجلوس على المسطحات الخضراء الشاسعة أو مجرد المشي عبر التكوينات الصخرية التي يتميز بها المكان.

كورنيش الوادي تمت تهيئته بشكل مناسب للجلوس عبر جلسات أرضية أو مرتفعة حسب رغبة الزوار حيث المظلات التي تقي الحضور من الشمس صيفاً والأمطار شتاءً، كما يوجد أماكن خاصة للتسلق أو التزحلق وكل ما يساعد الزائر على ممارسة الرياضة التي يحبها ويجعله في حال حركة دائمة بعيداً عما اعتاد عليه من الجلوس على مقاعد المكاتب أو البيت مما يحسن من صحته العامة.

وهناك أيضاً العديد من المحال التي تقدم منتجاتها للزوار سواء الأطعمة والمشروبات أو احتياجاتهم الأخرى مما لا يضطرهم للذهاب خارج المنطقة لتوفير متطلباتهم، كما تتوفر عربات الأطعمة المتنقلة وتقدم خيارات متعددة من المأكولات الشعبية والحديثة والمشروبات الساخنة والباردة.

اعتدال الجو في الوادي جعل منه ملجأ للهاربين من حر العاصمة صيفاً، إلى جانب توفر الخدمات من دورات ميهة للجنسين والمواقف لسياراتهم التي تتسع لـ800 سيارة جعلت من تكرار الزيارة خياراً مناسباً لهم خصوصاً بوجود أشجار النخيل وانعكاس جمالها على البحيرة وضوء القمر وامتزاجه مع مياه صنعت لوحة جمالية جذابة لمرتاديها.

ولعل أكثر ما يمكن ملاحظته هو تصميم الطريق في الوادي المصمم خصيصاً لخدمة سكانه وزواره بطريقة تقلل من تأثير فيضان مياهه بالسيول، كذلك جعل حواف الطريق مصدات طبيعية للسيارات تمنع من وصولها لبطن الوادي لحماية الزوار من الانجراف في حال قرروا دخول الوادي والمخاطرة بحياتهم، كذلك يوجد مخففات سرعة للسيارات تمنع المتهورين من احداث أضرار بزوار الموقع ووجود علامات مرورية ولوحات ارشادية يشيد بوجودها الزوار ليكون المكان آمن للزوار كباراً وصغارً.