مقالات/ماذا ارتدت السعوديات في الماضي؟

ماذا ارتدت السعوديات في الماضي؟

What did Saudi women wear in the past?

٠٣ سبتمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: فاطمة سيديا

تتباين جغرافية المملكة وثقافتها، ما يجعل من المجتمع السعودي مجتمعاً مختلفاً ومميزاً. وتفرض أنماط الحياة في المجتمع اختلافات على الأزياء، فمنها ما يناسب البيئة الحضرية ومنها ما ترتديه النساء في البادية والأرياف. وفي حديث مع "وافي"، تكشف لنا المختصة في الأزياء التراثية تهاني العجاجي، خبايا الأزياء الشعبية النسائية في مختلف مناطق المملكة.

 

أولاً: الأزياء التقليدية في المنطقة الوسطى:

    اتصفت بشكل عام بالاتساع والطول، وتتبع خطوطاً رئيسية وأساسية متشابهة. والمقطع أو الدراعة هو اللباس التقليدي للمرأة النجدية، وهو عبارة عن زي فضفاض يصل طوله حتى الكعبين، وتعددت مسمياته على حسب مسمى القماش أو التطريز أو المكان الذي يُصنع فيه وعرف الجزء العلوي باسم الثوب، ويرتدى فوق المقطع ويتميز بكبر حجمه وذيله الطويل، وتتنوع مسمياته على حسب نوع القماش أو الزخارف، أو المكان أو مناسبة الاستخدام مثل: ثوب منخيل، وثوب متفت، وثوب التور. وعُرفت العباءة، والشيلة أو الغدفة لتغطية الرأس. وظهرت الكرته، وهي تطور للمقطع وتتميز بوجود قصة على خط الوسط.

 

ثانياً: الأزياء التقليدية في المنطقة الغربية:

ظهرت مجموعة كبيرة من الأزياء النسائية الخارجية والداخلية، كما كان للحج دور كبير في انتقال أشكال جديدة من الأزياء مع الحجاج إلى المنطقة، ومن أشهر الملابس فيها (زي الغمرة) الذي ترتديه العروس قبل زفافها بليلة. ويتكون من ثلاث قطع لتغطية الرأس وهي الشمبر والمحرمة والمدورة. وترتدي الزبون وفوقه الثوب وهو مربع الشكل واسع، واللبة توضع على الصدر من الخارج تثبت عليها الهدايا التي تقدم للعروس، أما التاج فيثبت أعلى الرأس وتثبت فيه الحلي أيضا، كما تزين العروس ضفائرها بعقود اللؤلؤ. ولكل قبيلة من القبائل الحجازية أزياء خاصة بها وتميزت بالزخرفة والتطريز بخامات متنوعة.

 

ثالثاً: الأزياء التقليدية في المنطقة الشرقية: 

الدراعة، ويختلف مسماها على حسب نوع القماش أو التطريز أو مكان الصنع، ومن أهم الدراريع المستخدمة في المناسبات والاحتفالات، دراعة أم عصا، ودراعة بمباوبة، ودراعة مفححة، وقد ظهر النفنوف مع تطور الأزياء، وترتدي المرأة الثوب فوق الدراعة إلا أنه أصغر حجماً من الثوب في منطقة نجد، وتعددت مسمياته وأنواعه حسب نوع التطريز أو الخامة أو مناسبة الاستخدام، مثل الثوب المسرح، أوثوب النشل، وثوب المفحح، وثوب الثريا والنقدة، وثوب الكورار.

وتختلف طريقة الرفع في الثوب بالمنطقة الشرقية عن منطقة نجد، وتكون الزخرفة من الجهة الخارجية. ويوم الجلوة هو الاحتفال بوضع الحناء للعروس، وترتدي دراعة وثوب نشل وسروال محجل كلها من اللون الأخضر وشال يسمى المشمر.

 

رابعاً: الأزياء التقليدية في المنطقة الشمالية:

تميزت أزياءها التقليدية بتنوعها وتأثرها بأزياء نجد، بالإضافة إلى تأثرها بالبلاد المجاورة، وذلك لوقعها على الحدود. ويمثل المحوثل الزي الخارجي الأساسي الذي استخدم في بادية شمال المملكة، وهو ثوب طويل جداً، طول المرأة مرتين أو أكثر، ويُربط بحزام يسمى الشويحي أو السفيفة حول الخصر، ويمثل الشرش أو المدرقة قطعة اللباس الأسـاسية بعد المحوثل. ويعتبر الزبون من ملابس المناسبات والخروج للنساء في بادية الشمال، كما ارتدت المرأة في الحضر الزبون بصفة محدودة، وعرفت الجبة. ويمثل المقطع اللباس الرئيسي للمرأة في الحضر، وارتدت المفرّج فوقه ويتكون من الأجزاء نفسها، إلا أنه يتصف بالاتساع الشديد، وعرفت المرأة في الحضر الكرتة والمرودن.

 

خامساً: الأزياء التقليدية في المنطقة الجنوبية:

الثوب المجنب، وسمى بذلك لوجود عدة قطع جانبية فيه، والثوب المورك والثوب المبقل، وتغطي رأسها بالمنديل (وتكتفي بالمنديل فقط قبل الزواج)، وترتدي فوقه المصون وقد ترتدي عصابة لتثبيته، ومن أنواعه المطرزة المقلمة والحظية، وعرفت الشيلة المريشة ومسفع أبو طرفين للمناسبات، وقد تزين المرأة جبينها بعصابة من الفضة. والطفشة (الهطفة) وهي قبعة كبيرة وتستخدم عند الخروج إلى الحقل أو السوق وتلبس فوق المنديل. وتتميز ملابس تهامة بأنها خفيفة بسيطة مناسبة للمُناخ الحار، وتتكون من القميص والإزار، وقميص المرأة أطول من قميص الرجل، وأكمامه أوسع، ويميل إلى الألوان الداكنة. وأغطية الرأس المصر ثم غطاء آخر فوقه القطاعة ثم قبعة من الخصف.

 

المراجع:

  • التراث التقليدي لملابس النساء في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، ليلى البسام
  • التراث التقليدي لملابس النساء في نجد، ليلى البسام
  • الملابس التقليدية في عسير مجلة المأثورات الشعبية، ليلى البسام
  • ملابس النساء التقليدية في المنطقة الشمالية، تهاني العجاجي
  • الملابس التقليدية للنساء في مكة المكرمة أساليبها وتطريزها دراسة ميدانية، ليلى فدا