مقالات/أجواء الشتاء تغري السعوديين للتخييم في ربوع المملكة

أجواء الشتاء تغري السعوديين للتخييم في ربوع المملكة

Winter camping in the Kingdom

٢٥ نوفمبر ٢٠١٩

Source

المصدر: خلود الصالح

ساعدت الطبيعة الجغرافية للمملكة العربية السعودية، واتساع مساحتها، وتنوع تضاريسها، وطقسها الصحراوي، على تنوع النشاط الترفيهي فيها، مما يساعد على الترويح عن النفس وملامسة الطبيعة وقضاء أيام بل أسابيع والتمتع برمال الصحراء الذهبية دون تكلفة تُذكر، بل وتجعلك تستعيد ذكريات الأجداد الذين عاشوا في هذه الصحراء بأبسط صورة. 

هذه الرغبة تأتي خصوصاً في فصل الشتاء الذي يطل بعد شهور طويلة من الصيف الحارق، حيث تنتشر النباتات وتزداد المسطحات الخضراء بعد هطول الأمطار الموسمية، فيزدان الجو على أغلب مناطق المملكة. وفي هذه الأجواء الساحرة تنتشر المخيمات التي غالباً ما تكون أسعارها مرتفعة نسبياً مقارنة بالخدمات المقدمة، ولكن كثرة الإقبال تجعل من هذه المخيمات ملجأ للأسر والأصدقاء، حيث جلسات السمر والشواء وشرب القهوة والشاي المطبوخ على الحطب وسط أجواء محببة مقارنة بمواسم أخرى يصعب أن تمارس فيها هذه الطقوس.

ومع ازدياد الوعي، أصبح التخييم أكثر أمناً حيث يتم اختيار المكان المناسب بعيداً عن مجاري السيول أو الحيوانات المتوحشة، وتوفر أدوات الأمن والسلامة والاسعافات الأولية والأجهزة التي تحدد المواقع ووسائل التواصل في حال حدث طوارئ. ولن يجد محبي التخييم صعوبة في ايجاد مكان للتخييم والتمتع في أحضان الطبيعة، حيث هناك الصحراء الواسعة أو الهضاب المرتفعة قليلاً أو الكهوف أو الشطآن. ومن هذه الأماكن: جبل قارة شرق المملكة، وجبل طويق شمال الرياض، وصحراء الثمامة برمالها الذهبية ومنتزهاتها والفعاليات التي أصبحت تشتهر بها، وهناك الأودية المنتشرة مثل وادي السري قرب الرياض.